يخالف المدخنون في اماكن العمل قانون منع التدخين في الأماكن العامة وفي أماكن العمل، بل ويرغمون زملائهم في العمل على التدخين الاستسلامي، حيث يُضطر هؤلاء إلى استنشاق الدخان الذي ينفثه زملائهم المدخنون.
والمؤسسات التي تحترم القانون وتقوم بتخصيص أماكن واضحة للمدخنين تكتشف أن الموظفين يظل بالهم مشغول بالتفكير في استراحة السيجارة القادمة. وتدل الاحصائيات أن من يدخن 20 سيجارة في اليوم سيحتاج إلى 20 استراحة مدة كل منها 7 دقائق، أي أكثر من ساعتين خلال كل يوم عمل!
معهد أبراهامسون هو من أقدم المعاهد في إسرائيل بعد ان حقق 26 سنة من النجاحات في فطام المدخنين والمدمنين. يعتمد المعهد طريقة طبيعية ومميزة وفي 80% من الحالات يتم الفطام الكامل بعد دورة علاجية واحدة.
لقد تم في المعهد فطام العديد من الشخصيات المعروفة وغيرها، ومنهم على سبيل المثال: الإعلامي ديدي هراري، شموليك تاير، يارون أشبيل، ياكير أفيف، يارين كيمور، جدعون رايخر ومئات غيرهم من عمال المصانع وأعضاء القرى التعاونية والشركات، حيث تم ذلك من خلال أيام علاجية مركزة في مكان العمل.
الإقلاع الجماعي عن التدخين في المؤسسات هي حالة
WIN WIN SITUATION ، حيث تربح منها جميع الأطراف على حد قول أريئيلا تسارفاتي، منسقة العمل مع المنظمات والمؤسسات. سيقوم الوظفون المقلعون عن التدخين بشكركم لأنهم سيوفرون المال ويكسبون صحتهم ويعيشون حياة طيبة، أما أنتم بصفتكم مدراء ومسؤولين، فإن هذا الأمر سيساعدكم من خلال تحسين أداء الموظفين وزيادة كفائتهم في العمل، وبالتالي زيادة ارباح المؤسسة.